مبادئ الخدمة الكنسية

نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية لتيموثاؤس الإصحاح الثاني

” فتقو أنت يا إبني بالنعمة التي في المسيح يسوع وما سمعته مني بشهود كثيرين ، أودعه أناساً أمناء ، يكونون اكفاء أن يعلموا آخرين أيضاً . فاشترك أنت في إحتمال المشقات كجندي صالح ليسوع المسيح … (13). إن كنا غير أمناء فهو يبقى أمينا لن يقدر أن ينكر نفسه ” (2تي : 1:2-13)

شئ عظيم جداً ويدعو للفخر أن نشترك في الخدمة ونلاحظ أن مفهوم الخدمة يتباين من شخص إلى آخر ، والكثير منا يتخيل له أن الخدمة شئ سهل .

س لماذا أنت تخدم ؟

تعددت الإجابات من الخدام واليكم بعض الإجابات التي طرحها الخدام .

1- أحتمي في الخدمة من العالم

2- محبة المسيح . وكل فرد يعبر عن محبته للمسيح بطريقته سواء بخدمة أو شئ غير ذلك

3- توصيل المخدومين إلى المسيح …. ” ذوقوا وأنظروا ما أطيب الرب “

4- الخدمة من أجل الإطلاع

5- ملء وقت الفراغ

6- مشاهدة عمل الرب في المخدومين

ملحوظة :

1- كل إنسان مسيحي يستطيع أن يخدم ، ولكن المشكلة الحقيقية تكمن في أن هناك العديد من الخدام الذين نجحوا في إمتحان إعداد خدام نجدهم في أوقات كثيرة لا يقبلوا المناقشات والتوجيه والإرشاد ممن هم أعلى منهم “ويل لي إن كنت لا أبشر” “الضرورة موضوعة علي”

2- الخدمة دعوة من رب المجد ، لا يعطيها لك ربنا الا إذا كان عندك بعض الصفات والتي منها :

  • محبة نحو الله
  • محبة وشفقة وعطف وتضحية لكل الناس

+ اعتبر القديس بولس الرسول أن الخدمة رسالة من الله له شخصياً .

وينطبق هذا المبدأ على خدام وخادمات الكنيسة ومن يعلوهم في الرتب الكنسية

+ أعط الرب كل فرد رسالة ليوصلها لمن يعيش معمهم في المجتمع أو الكنيسة وهناك ثلاثة أشياء هامة يجب أن تؤخذ في الإعتبار هي :-

1. الخدمة هي طريق الرجولة

  • ( طريق الثقة وثبات الإنسان في المسيح ) ليس المقصود بالرجولة هي الفرق بين الرجل والمرأة

2. الخدمة سكة الفهماء :

  • هل تتصور من يخدم في كرم ربنا يسوع المسيح فرد جاهل ” فكرياً ” ،، هذا من غير المعقول وذلك لأن فاقد الشئ لا يعطيه .
  • الإنسان العاقل هو الذي له مستوى عالي من الفكر
  • أما الإنسان الجاهل هو الذي لا يعرف المسيح أو يتجاهله .

3. الخدمة هي مقياس العظمة:

  • الإنسان الذي يريد أن يقيس عظمته يقيس مستوى خدمته وما مدى نجاحها . وما هو نوع خدمته . وبالتالي يستطيع أن يقيس مستوى عظمته .

س : كيف نخدم ؟ وبأي روح نخدم ؟ وما هو جوهر الخدمة ؟

ج : هناك العديد من مبادئ الخدمة هي كالتالي :

  1. أن نخدم المسيح فقط : لا نخدم أنفسنا وذواتنا لأن هذا يعتبر مرض داخل الخدمة يجب القضاء عليه بسرعة ويقول بولس الرسول في ذلك ” ناظرين إلى رئيس الإيمان ومكمله الرب يسوع “
  2. لابد لنا أن نخدم بروح الصلاة وروح قراءة الإنجيل : لأنه لا يوجد خادم ناجح بدون صلاة ، وتكون هذه الصلاة خاصة بالخادم في مخدعه وفيها يصلي من أجل الخدمة ومن أجل المشكلات التي تواجهه في الخدمة و من أجل فصله ، وكما أيضاً لا يوجد خادم بدون صلاة ، لا يوجد خادم ناجح بدون قراءة الكتاب المقدس ، يقول معلمنا بولسم الرسول في رسالته إلى أهل فيلبي ” عيشوا فقط كما يحق لإنجيل المسيح “.
  3. نخدم بروح الطيبة والوداعة : لابد أن تكون هناك حنية ووداعة ، لا يكون الخدام قساة القلب ، كذلك لابد أن يفرح الخادم بدخول فرد أول مرة الكنيسة ويزيد فرحه عندما يجد هذا الفرد متقدم للأب الكاهن للاعتراف والتوبة . أيضاً كونوا ودعاء .
  4. إخدم ربنا بنشاط وليس بكسل : تصور معي خادم تأخر من موعد بدء خدمته ، وذهب فصله إلى الكنيسة ولم يجدوا هذا الخادم ، فتكون هنا عثرة للمخدومين ولك أن تتصور نظرة المخدومين بعد ذلك إلى هذا الخادم ، كذلك نظرة أمين خدمته إليه كيف تكون ؟!
  5. نخدم ربنا ونضع في أذهاننا مستقبل الخدمة : يجب علينا أن نضع في أذهاننا أن أطفال حضانة اليوم هم بعد 15 أو 20 سنة هم شباب ثانوي والجامعة هم مستقبل الكنيسة.

ملحوظة : الخدمة لا تتوقف على خادم .

  1. إخدم ربنا وتغلب على الصعوبات في الخدمة:
  • لمعرفة صعوبات الخدمة إقرأ رسالة معلمنا بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس
  • يجب علينا الجهاد والتغلب على الصوبات العادية . (نوع من الأمانة)
  • الشيطان يقول يخبرك ألا هناك وقت فراغ لديك واليوم وقت إمتحان ، ذاكر لكي تنجح لأنه لا يصح أن يكون أولاد الله غير ناجحين (حيل وخدع من الشيطان)
  • لا يجب أن تكون خادم داخل الفصل فقط وإنما خادم في كل مكان .
  1. الخدمة بدون غضب ولا جدال ولا تذمر :
  • اذا كان لديك رأي فلتوضحه بأسلوب مهذب بعدما تقول (حاضر ونعم)
  • إياك من الغضب في الخدمة
  • فضيلة هامة جداً في الخدمة هي فضيلة الإحتمال

قصة :

في يوم كان أبونا ميخائيل إبراهيم يقوم بصلاة إكليل ، وفي أثناء الصلاة وجد أن الحاضرين يتكلمون بصوت عالٍ فأوقف صلاة الإكليل وقال لهم الرجاء منع الصوت ، وتكرر هذا التحذير مرات عديدة ، وفجأة دخل والد العروس ورفع يده وأراد أن يضرب الكاهن ، ولكن أحد الخدام مسك بيده ، وفي نهاية الفرح أمسك أبونا ميخائيل بوالد العروس ودخلا معاً في المذبح وقال له ” ياعبيط ما تضربنيش قدام الناس علشان مايقولوش إنك وحش ” .

أهناك إحتمال أعظم من هذا ؟!

  • على الأقل إخدم بالفضائل وخاصة فضيلة المحبة ، حب كل الناس ، أولادك في الفصل ، حتى أعدائك .

ملاحظات :

1- الخادم مجرد أداة يستخدمها ربنا في آداء الخدمة بالرغم من عدم إحتياجه لنا وذلك ليعطينا البركة.

2- هناك مشكلة أن الخدام شكل داخل الكنيسة وشكل آخر خارج أسوارها .

تعريف الخدمة :

– هى حب نابع من محبتى للمسيح

– هى حياة احيا بها

– هى عطاء دون انتظار اخذ (مغبوط هو العطاء اكثر من الأخذ)

– هى طاعة ( إبراهيم لما دعى اطاع )

– هى التزام فى كل الأمور ( فى المواعيد ، الأفتقاد ، مجالات الخدمة )

– هى وراثه وعطية من الله يجب ان اكون اميناً فيها

– هى عمل مع الله ليس كأجراء بل كشركاء

– هى طريقة مثلى لأجتذاب الرب لى وحياة روحية عالية تقربنى من الله

– هى بذل لأجل خلاص النفوس

– هى هدف ووسيلة لأجل الوصول الى الله

– هى رعاية الأولاد الذين ائتمنى الرب عليهم

– هى ارتباط بالكنيسة وهى ايضا صلاه

– اشتياق داخلى وغيرة على بيت الله وعلى خلاص النفوس

– هى تواضع ( من اراد ان يكون فيكم عظيماً فليكون خادمأً للكل )

– هى طريق مرسوم نحو الأبدية ومدرسة نتعلم منها

أهمية الخدمة :

للخادم :

– هى حقل او مناخ لتهذيب سلوكياتنا وشهواتنا وإشتياقتنا

– هى تقوى علاقتنا بالله وتساعدنا على النمو الروحى والدخول الى عمق الشركة مع الله

– هى ارتباط بالكنيسة امنا وهى الزاد الروحى لنا ونبع الماء الذى نرتوى منه

– هى تدريب لنا ان نسلك فى وصايا ربنا وطريق لخلاص نفسى

– هى بركة لنا فى كل امور حياتنا واستثماء جيد للوقت لحساب الله

للمخدوم :

– هى توصيل كلمة الله للمخدوم وتعلمه كيف يسلك

– هى الطعام الذى تقدمه الكنيسة لأبنائها والنبع الذى يرتون منه

– هى وسيلة لربط المخدوم بالكنيسة والمسيح وتعريفه طريق الله بعمق

– هى مدرسة يتعلم فيها المبادئ الروحية والوصايا الكتابية والعقيدة السليمة

– هى تقويم لسلوكه وتصحيح لأخطاءة وتعلمه كيف يحيا فى العالم بحسب وصية الله

– تعلمه كيف يسلك كمسيحى وإبن لله وكيف يحيا فى المجتمع كأبن للمسيح

– هى رعاية للمخدومين ورساله للأسرة من خلال المخدوم

فى خدمتك تذكر هذة الأساسيات :

– أختفى انت ليظهر المسيح إنزع الذات من داخلك وقدم المسيح (ينبغى ان ذاك يزيد وانى انا أنقص)

– الخدمة ليس لها وقت محدد ومكان محدد فالخادم يخدم فى كل وقت وفى اى مكان

– انت وسيلة لجذب الأولاد للمسيح وارتباطهم به لهذا احرص على الا يرتبط الأولاد بك لشخصك بل حول هذا الى المسيح ليرتبطوا به

– الخادم يسلك فى الكنيسة والبيت والمجتمع كخادم وبطريقة واحدة فلا يكون منقسماً فى الخدمة والكنيسة بسلوكيات وفى العالم بسلوكيات اخرى

– ضع امامك دائما ان الصلاة هى اساس نجاح الخدمة فداوم على ذلك

– يجب على الخادم ان تكون له قراءاته الخاصة ( الغذاء الروحى له ) فى كافة الفروع ليصل الى الملء الروحى والمعرفى ( لاهوت – عقيدة – طقس – تاريخ كنيسة – روحيات – اجتماعيات – ثقافة عامة وعملية ) لكى ما يكون مستعدا دائما لمجاوبة كل من يسأله ولكى يدخل الى عمق النمو الروحى

الخادم الناجح يكون ناجحا فى كل شئ تمتد اليه يدية سواء فى بيته او عمله ومذكراته

– صورة الخادم الذى يمجد الله :-

( 1 ) يكون انسان تقى :-

نحن لا نعين مدرسين بل نعين اناس ذاقوا الله ويستطيعون ان يذّوقوا غيرهم الله ايضاًَ اى يوصل فكر الله الذى تذوقه هو من قبل واختبره وعاش به … خادم تقى اى يخاف الله مختبر رضى الله وتعاليمه ويعرف ارادته … ان لم يتذوق اراده الله ووصاياه كيف يوصل ذلك لاولاده وبالتالى تعاليم الله فى حياته هى ستور حياته يعيش بها ويتكلم عنها .. هل يليق ان يتكلم خادم عن الصلاة وهو لا يرفع يداه لله او يتكلم عن الصوم وهو لا يصوم .

( 2 ) يكون قدوة :-

كما قال بولس الرسول لتيموثاؤس تلميذه .. كيف اكون قدوة عندما احيا واعيش بوصايا الله اصير قدوة .. اى نحن نريد خادم ترى فيه المسيح قبل ان يتكلم عنه .. تكون سلوكه تليق بالمسيح لان الخدمة ليست تلقين لان المخدوم ان لم يرى الفضيلة فى حياه الخادم ينقدوه ويعثروا منه

اذاً لابد ان يعيش الخادم الفضيلة كل يوم .. نحن لا نطلب منكم ان تكونوا كاملين لكن تسعوا للكمال .. تسعى نحو طول الاناه والمحبة .. تنمى ما نقص فيك واى شئ يقصر فيك الخادم ينعكس عن المخدوم .. ان كان مقصر عن حضور القداسات سنجد اولاده مقصرين ايضاً فى حضور القداسات .. الخادم العصبى او الغير ملتزم فى مظهره او … منعكس روحه على اولاده ويقولون ان خادمهم يفعل هكذا .. لذلك الخادم اكثر انسان مراقب من ضميره ومن الله ويشعر ان تقصيره ينعكس على اولاده .. لذلك لابد ان تكون امين فى جهادك لكى تنمو .

– بعض الاساسيات فى الخادم القدوة :-

1. ان يكون به روح البذل

خادم اى يخدم الجميع ووقته يضيع فى الخدمة والسهر ان لم يكن لديه استعداد للبذل كيف يكون خادم .. الخادم عنده استعداد ان يتنازل عن اى شئ فى سبيل الخدمة ويوم الخدمة عنده يوم مقدس لا يتنازل عنه يوم الافتقاد يوم مقدس عنده ..

2. يكون محب للوسائط النعمة ويعيشها

اى خادم صوام .. معدته اعتادت الصوم ملتزم بطقس الكنيسة .. مصلى يحيا الحياة المسيحية كما ينبغى فى حياته الشخصية .

3. يكون لديه طاقة حب لا يغضب

حب دائم للجميع .. اهم شئ يطلبه المخدوم الحب .. الان البيت لا يستطيع ان يعطى حب لذلك يأتى المخدوم للكنيسة لا يطلب تعليمات بل يطلب حب ثم افعل معه ما شئت وعلمه كما تشاء . الخادم يشّبع اولاده بالحب ويشبع منهم بالحب لان النفس تحتاج حب.

4. يكون انسان متضع

تخيل خادم لا يطيع من هم اصغر منهم …. غير متضع . الخادم ليس مرجع لا يمكن ان يخظئ .. لا … الاتضاع مهم .. لما يراك اولادك تطيع غيرك بحب سيتعلم منك الطاعة .. قد لا يكون فى البيت طاعة متبادلة لكن الكنيسة مستوى اعلى من البيت ان لم يرى فيها الفضيلة والاتضاع فأين يراها؟ .. الخادم المتضع عنده مواهب لكن فى الكنيسة لا يتكلم بمواهبه بل يضعها كما تشاء الكنيسة ان توظفها .. لا تقل اولادى .. بل هم اولاد المسيح وانت وكيل عليهم الوكيل حتى نهاية عمره لذلك عليك ان تطيع الكنيسة

5. الخادم يشعر انه دخل على تعب غيره

اى ليس هو مكون كل شئ بل غيره تعب قبله وهو يكمل هذا يشعر به المتضع .. الخادم المتضع يهمه مجد الله ولا يهمه ان يظهر هو .

6. لابد ان يكون له مرجع

خادم مرجعى اى دائماً يرجع للكنيسة ولا يسير بفكره .. كل فكره تخطر بباله يعرضها على الكنيسة ولا يتمسك برأيه .. ايضاً له تعاليم ابائية يعود لها يعود للكتاب المقدس واقوال الآباء وتعاليم الرسل و…. اسأل اولاً لان لك مرجع .. هذا لا يلغى مواهبك الشخصية لكن لابد ان يكون لك قائد . عليك ان تبدع وتفكر لكن لك قائد.

( 3 ) يكون خادم طاهر :-

على قدر طهارته يكون تأثير كلامه على اولاده . الفم الطاهر له تأثير والفم الغير طاهر لا يؤثر .. تظهر طهاره الخادم من سلوكه الخادم الذى له التزام فى سلوكه وتعاملاته ومظهره هذا طاهر .. بولس الرسول وهو يكلم تلميذه تيمثاوس قال عندما تكلم الحدثات كلمهم بكل وقار .. لابد ان تكون طهارتنا امام عيوننا .

( 4 ) الخادم له أذن روحانية :-

هذه الأذن الروحانية تولد فى المعمودية زيت العظه ويقول فيه يجعل النفس مؤمنه فتكون الأذن جذابه لكلمه الله .. فتكون له آذن مدربه على كلام الله وترفض كلام باطل ونجس ( فى المعمودية ثلاث انواع زيوت : زيت العظه وزيت الفرح وزيت الميرون ) .لذلك درب نفسك على الأذن الروحانية التى تميز الله والانجيل يقول ( امتحنوا الارواح ) اى تتأكد من امانة الصوت الذى تسمعه.

( 5 ) لابد ان يكون للخادم انشطة روحانية :-

مثل القداس .. كل وسائط النعمة .انشطة روحانية .. التسبحة القداس اجتماع الصلاة .. كل هذه انشطة روحية .. الخادم الروحانى له بصمه فى هذه الامور ويرتيط بها ..لكن الخادم الذى يأتى لانشطة عادية مثل مسرح – عزف .. فقط هذا ليس خادم روحانى . عش المسيح اولاً وتذوقه ثم قم بأى نشاط سواء روحى او غير روحى سيكون مشبع بالمسيح .

( 6 ) اى انسان يمارس خدمة فى الكنيسة لابد ان يكون خادم روحانى

حتى سائق اتوبيس الكنيسة الاولاد يراه خادم الكنيسة .

( 7 ) لابد ان يكون له عشره بالقديسين :-

ابونا بيشوى كامل كان مسنود على القديسين لابد ان يكون لك شفيع شخصى واطلب مساعدته وشفاعته عن الاولادك .

( 8 ) لابد ان يكون مدرك لة النفس التى يخدمها :-

يعلم ان النفس غالية عند الله جداً .. لا تترك الخدمة لاى سبب خارجى لانك شاعر بة النفس وخلاصها .. لذلك دبر حياتك بأى اسلوب بحيث انك تظل خادم للنفس وخلاصها لان النفس غالية جداً عند الله وخلاصها شئ مهم جداً

( 9 ) لابد ان يكون عامل ضمن منظومة جماعية :-

اى لا يعمل بمفرده .. لابد ان يكون وسط جماعه متفهم معهم ومتكامل بهم ومعهم . المسيح ارسل تلاميذه اثنين اثنين وليس فرد فرد .

( 10 ) لابد ان يكون ناجح فى سرائر نواحى حياته :-

سواء اجتماعياً أو اسرياً أو علمياً او عملياً .. لابد ان يكون خادم ناجح فى كل نواحى حياته .. لا يليق ان يكون الخادم غير امين فى عمله او فى دراسته او فاشل .. لابد ان تكون جاد فى حياتك العملية والعلمية والاسرية ..

( 11 ) الثبات :-

خدمة الله طريق واحد فى اتجاه واحد ليس له رجوع .. لابد ان تكون ثابت فى طريق الله ” من يضع يده على المحراث لا ينظر للوراء ” ان وضعت فى الخدمة تحيا خادم مدى حياتك حتى وان تغير شكل خدمتك لكن روح الخدمة تظل ثابتة فيك وإلا تكون غير آمين فى حياتك .

 

هذا المحتوى منقول من : جروب تماف ايريني

Share this post