صفات القائد الروحي المتميز

1.   التمسك بالمبادئ :

تكشف لنا كيفية تعامل القائد مع ظروف الحياة الكثير من الأمور عن شخصيته . فقد يقول شخص إن لديه مبادئ ولكن الأفعال هي المقياس الحقيقي لما يقول. والقائد الروحي المتميز لا يظل بعيدا عن الخط الفاصل بين الصواب والخطأ بل يظل بعيدا عن المنطقة الرمادية على هذا الخط ولذلك نراه يرفض الحلول الوسط إن كانت تتعارض مع مبادئه التي أعلنها.

2.    الإهتمام بالآخرين:

فالقادة الذين يفكرون في الآخرين يمكنهم جذب الكثيرين لاتباعهم وحتى يحقق القائد هذا الاهتمام عليه أن:
–  يتعامل مع الآخرين بصورة فردية.
–  يمنح اللآخرين الأمل ويشجعهم.
–  ينصت إليهم باهتمام ويتفاعل معهم.
–  يجاملهم ويشاركهم ظروفهم المختلفة.
–  يقدم لهم يد المساعدة.
–  يتحاشى التهكم عليهم أو إدانتهم.

3.    الإلتزام:

إن المقياس الحقيقي للإلتزام هو الفعل وليس الكلام ، والقائد الملتزم هو لديه الاستعداد للتضحية براحته لتقديم الراحة للآخرين وهو الذي يتحدى الرغبة في إبداء الأعذار ولا يترك لنفسه أي فرصة للأنسحاب كما أنه يهتم بأدق تفاصيل العمل المكلف به.

4. الكفاءة:

إن الكفاءة لا تأتي من قبيل الصدفة  فهي ثمرة الإصرار الشديد والجهد الصادق والتوجيه الذكي والبراعة في التنفيذ . والقائد الكفء:
–  لا يقنع بأقل من إمتياز.
–  على أهبة الاستعداد للعمل في كل الظروف.
–  يسعى دائما للتعلم والنمو والتحسن.
–  ينمو بلا توقف ويسعى بلا كلل.
–  موجود دائما في قلب الأحداث.
–  لا يقع في خطأ واحد مرتين ( يتعلم من آخطائه).

5. الشجاعة:

وليست الشجاعة هي غياب الخوف لكن الشجاعة هي:
–  أن تفعل ما تخاف منه.
–  الدفاع عن المبدأ.
–  الصفة الوسط بين التخاذل والتهور.
–  لأن تفعل- بمعونة الرب- ما تعتقد أنك لا تستطيع فعله.

6. البصيرة:

البصيرة هي القدرة على النظر لجذور الأشياء فإن كان القائد يستطيع رؤية جوهر المشكلة فإنه يكون قادر على حلها وهي ثمرة الخضوع لروح الله والتدريب على سماع صوته وطاعة كلمته.

7. التركيز:

القائد الذي يمكنه ترتيب الأولويات ولديى تركيز ويشمل التركيز كلا من الوقت والطاقة والقائد المؤثر هو الذي يدرك أمكانياته ويركز على ما يجيد أكثر من التركيز على ما لا يحسن القيام به.

8. المبادرة:

لكي يكون القائد مبادرا  عليه أن يعلم جيدا ما يريد ويكون مستعدا للمخاطرة ويتوقع الكثير من الأخطاء  والقائد المبادر لا ينتظر ساكنا في انتظار الفرصة بل هو الذي يخرج ليبحث عنها  ويتخذ خطوات إيجابية نحو إستغلالها.

9. القدرة على الإصغاء للآخرين:

القائد الناجح هو الذي لديه القدرة على الاصغاء للآخرين أكثر من التحدث إليهم.ويجب أن يكون للإصغاء هدفين: الإتصال بالآخرين والتعلم.
ومن الأمور الهامة في الإصغاء هو الاستماع للمنتقدين فتاقتئد الناجح يتعلم كثيرا من انتقادات الآخرين.

10. الحماس:

الحماس هو الخطوة الأولى نحو الإنجاز ، لقد خلق الله الإنسان بصورة تجعله عندما تشتعل روحه فيه يختفي المستحيل من أمامه والرسول بولس يقول : “أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني”  (في 4 : 13)

11. المثابرة:

القائد الناجح لا يستسلم عندما يكون في منتصف المعركة. كثيرون من أسرى الفشل هم أناس لم يدركوا كم كانوا أقرب مايكون إلى النجاح عندما أصيبوا باليأس وتوقفوا عن المحاولة.

12 . القدرة على تحمل المسئولية:

يتطلب النجاح على أي مستوى تحمل المسئولية … وأهم الصفات التي يتسم بها الشخص الذي يتحمل المسئولية:
–  العمل بجد واجتهاد.
–  لا يعتذر بالقول ” هذا ليس من اختصاصي”.
–  يبغي الإمتياز ويجتهد لتحقيقه.
–  يتمم العمل الذي قبل القيان به بكفاءة وأمانة.

13. صاحب رؤيا:

الرؤيا بالنسبة للقائد هي شيء لا يمكن الاستغناء عنه لأن الرؤيا هي التي تقود القائد وترسم الهدف وتضرم النيران وتزكيها في داخله وتدفعه إلى الأمام بل هي بمثابة الشعلة التي يسير على هداها الآخرون.

14. لديه القدرة على إتخاذ القرار :

المهم ليس في إمكانية إتخاذ القرار بل القدرة على إتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.

 

هذا المحتوى منقول من: http://hopejesus.over-blog.com/pages/_-7139422.html

Share this post