سبع طرق لترعى راعي كنيستك

قد يغيّر ما ستقرؤه في هذا المقال راعي كنيستك. أولا، أودّ أن تضع في اعتبارك أن هناك مشكلات في كنائس كثيرة. وهذه واحدة منها فقط. والمفارقة هنا هي أنه لا يوجد راعٍ لراعي كنيستك. ثانيا، أنا أدرك أن الرب راعيّ، وأن يسوع المسيح هو الراعي الصالح، وأنه هو راعي نفوسنا وأسقفها، وأنه توجد آيات معزية كثيرة تذكّرني بوجود راعٍ عظيم في حياتي. لكن الكلام هنا يأتي في سياق الرعاية البشرية والإنسانية التي يقدمها راعي الكنيسة لشعب الرب ولا تُقدَّم له...

العوامل السلبية التي تقتل خدمتك

قد يصمم بعضنا مع ابتداء السنة الجديدة على أخذ قرارات لتحقيق أهداف جديدة ومرامٍ أعلى في حياتنا الروحية. وربما تشعر أنت الآن بنوع من الرضا والاكتفاء بما أنجزته في العام الماضي. لا توجد أية مشكلة على وجه التحديد في أخذ قرارات لتطوير الخدمة والمسعى الروحي، لكن ينبغي أن يتم ذلك حسب توجيه الروح القدس، وفي ضوء كلمة الله، ومتطلبات الملكوت، والإدراك بالاحتياجات الحالية التي طرأت. غير أن الخطورة تكمن في أن تشعر بالرضا عمّا حققته في السنوات الماضية متغاضيًا عمّا...